الرئيسية / كتب / كتب حول الجزائر / حقبة ما بعد الاستقلال / 1999 / كتاب محمد سيفاوي “بوتفليقة: أسياده وخُدّامه” (بالفرنسية)

كتاب محمد سيفاوي “بوتفليقة: أسياده وخُدّامه” (بالفرنسية)

كتاب محمد سيفاوي “بوتفليقة: أسياده وخُدّامه” (بالفرنسية)

أصدر الكاتب والصحفي الجزائري محمد سيفواي كتابا جديدا يعرض فيه جملة من الانتقادات اللاذعة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. الفكرة الريئسية للكتاب تدور حول ما يعتبره محمد سيفاوي اغتصابا للدستور الجزائري لأنه عدله بما يسمح له باحتكار السلطة، حسب ما جاء في الكتاب.
عنوان الكتاب: “أسياده وخُدّامه” وهو صادر عن دار “أنونكر دوريون”. يشبه سيفاوي الرئيس الجزائري بـ”رئيس مدير عام لشركة غامضة هي السلطة الجزائرية” ويقول إن مساره السياسي انتهى. لماذا؟ لأسباب بيولوجية كالمرض وكبر السن، كما يقول ولأن “العالم يتغير”. الرئيس الجزائري ملزم إذن بفهم ما يجري في العالم وخاصة في العالم العربي.
النظام الجزائري متشابك ويصعب فهم آلياته. حول هذه النقطة، يرى محمد سيفاوي أن القرار في الجزائر أفقي تشارك فيه المؤسسة العسكرية، والمخابرات ورئاسة الجمهورية. هذه الأخيرة تخضع حاليا لرجل ” يحب السلطة المطلقة لأنه تربى على يد أحمد بن بلا وهواري بومدين”. ويؤكد الكاتب أن تاريخ الجزائر بين أن احتكار السلطة من طرف رجل واحد مستحيل.
وكشف الكاتب عن سعي عبد العزيز بوتفليقة لتنحية رئيس المخابرات الفريق محمد مدين المدعو “توفيق”. قال سيفاوي: “كان بوتفليقة مصرا على التحكم في المخابرات مباشرة مع وزير الداخلية السابق نور الدين زرهوني الذي لديه تاريخ في المخابرات”. هذه المناورات كانت تخدم شخصيات رفيعة المستوى كاسماعيل العماري، والعربي بلخير ومحمد المعاري. ولكن، يقول سيفاوي، حدث في النهاية تقارب بين محمد مدين وعبد العزيز بوتفليقة على حساب الشخصيات المذكورة.
يأتي كتاب “أسياده وخُدّامه” في ظرف سياسي يطرح تساؤلات كثيرة حول مستقبل الرئيس الجزائري ومدى تأثره بما يحدث في العالم العربي من ثورات.
————
كتاب عن فضائح الرئيس الجزائري.. «بوتفليقة، عرابوه وأتباعه»
التصنيف : 21 يونيو 2011.
رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بنصالح غير مؤهل لتولي رئاسة البلاد بالنيابة وفق ما ينص على ذلك الدستور الجزائري في حال شغور منصب الرئاسة. هذا ما يكشفه كتاب “بوتفليقة، عرابوه وأتباعه”.
“بوتفليقة، عرابوه وأتباعه”، هو كتاب جديد ينضاف إلى الكتابات، التي تتناول الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. إنه كتاب هجائى لاذع نشره متم شهر ماي الماضي الصحافي والكاتب والمخرج الجزائري المقيم بفرنسا، محمد سيفاوي، المتخصص في التحقيقات المتصلة بالتطرف الإسلامي. وهو لن يكون الأول والأخير له في سياق كشف فضائح السلطة الجزائرية، إذ أنه «البداية لسلسلة من الكتب، التي أعتزم نشرها إلى حدود سنة 2012 للكشف عن طبيعة الممارسات المافيوزية للسلطة الجزائرية» كما صرح في حديث صحافي لجريدة “لومتان” الجزائرية.
“بوتفليقة، عرابوه وأتباعه”، الصادر عن دار النشر “آنكر دوريون”، يقدم جملة من الانتقادات اللاذعة للرئيس الجزائري بوتفليقة. إذ تدور الفكرة الرئيسية للكتاب، الذي هو ذو طبيعة توثيقية وليس سيرة ذاتية مثلما يوضح مؤلفه، حول ما يعتبره محمد سيفاوي «اغتصابا للدستور الجزائري لأنه [الرئيس] عدله بما يسمح له باحتكار السلطة» حسب ما جاء في الكتاب.
وقد تضمن الكتاب، بحسب محمد سيفاوي، عدد كبيرا من المعلومات الخطيرة والفضائح، التي يكشف عنها للمرة الأولى ومن ضمنها معلومات تتصل برئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بنصالح، الذي بحسب الكاتب لم يحصل على الجنسية الجزائرية إلا عند بلوغه ال24 سنة وذلك في سنة 1965. ومن ثمة، هو يفتقر للأهلية، بحسب القانون الجزائري، لتولي رئاسة الجزائر بالنيابة وفق ما ينص عليه الفصل 73 من الدستور الجزائري في حال شغر منصب الرئاسة (إما بسبب المرض، أو الموت، أو تقديم رئيس الجمهورية للاستقالة). وفي هذا السياق، يفضح محمد سيفاوي كيفية وصول عبد القادر بنصالح إلى رئاسة البرلمان سنة 2002 بتزكية من بوتفليقة والسلطات العمومية التي تغاضت عن وضعه الخاص هذا.
ويشبه محمد سيفاوي، الذي نجى بأعجوبة من محاولة اغتيال بمقر جريدته فيما قضى في ذات العملية عشرات من زملائه، واختار الاغتراب والمنفى الطوعي بفرنسا حيث يعيش لاجئا سياسيا منذ سنة 1999، (يشبه) الرئيس الجزائري بـ”رئيس مدير عام لشركة غامضة هي السلطة الجزائرية” ويقول إن «مساره [الرئيس] السياسي انتهى». لماذا؟ ل«أسباب بيولوجية كالمرض وكبر السن»، كما يؤكد وأيضا ولأن «العالم يتغير». لذلك، «الرئيس الجزائري ملزم إذن بفهم ما يجري في العالم وخاصة في العالم العربي».
وبالنسبة لمحمد سيفاوي، فإن «النظام الجزائري متشابك ويصعب فهم آلياته». ويعتبر أن «القرار في الجزائر أفقي تشارك فيه المؤسسة العسكرية، والمخابرات ورئاسة الجمهورية»، هذه الأخيرة التي « تخضع حاليا لرجل يحب السلطة المطلقة لأنه تربى على يد أحمد بن بلا وهواري بومدين». ويؤكد الكاتب أن «تاريخ الجزائر بين أن احتكار السلطة من طرف رجل واحد مستحيل».
الكاتب كشف في “بوتفليقة عرابوه وأتباعه”، الذي يقع في 250 صفحة من القطع الكبير ويضم 8 فصول تتمحور حول علاقات بوتفليقة بالجزائر وبالشؤون الخارجية والاقتصادية ومع الجيش، والولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا ومستشاره… (كشف) عن سعي الرئيس الجزائري إلى «تنحية رئيس المخابرات الفريق محمد مدين المدعو “توفيق”». وفي هذا السياق، كتب محمد سيفاوي: «كان بوتفليقة مصرا على التحكم في المخابرات مباشرة مع وزير الداخلية السابق نور الدين زرهوني الذي لديه تاريخ في المخابرات”. هذه المناورات كانت تخدم شخصيات رفيعة المستوى».
ولايزال الكتاب، الذي يأتي في ظرف سياسي حرج بعض الشيء يطرح تساؤلات كثيرة حول مستقبل الرئيس الجزائري ومقدار تأثره بما يحدث في العالم العربي من ثورات، يثير ضجة إعلامية كبيرة سواء داخل الجزائر أو خارجها وبفرنسا تحديدا حيث نال قسطا كبيرا من الاهتمام الإعلامي الفرنسي والجزائري على حد سواء.
اضغط هنا لتنزيل الكتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Who Am I?

IP address:     107.22.30.57

Hostname:       ec2-107-22-30-57.compute-1.amazonaws.com

Browser and OS: CCBot/2.0 (http://commoncrawl.org/faq/)

Coordinates:    

ISP provider:   

City:           

State:          

Country:        

Date:           Fri 18th Aug,2017 10:52 am